كتاب الجودة... ومستقبل التعليم العالي: المؤلف يتصدى لواحدة من أهم القضايا في العالم العربي، ويطرح أف


قدم الدكتور "منصور العور" رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية ورئيس مجلس أمناء اليونسكو لتقنيات المعلومات في التعليم، للمكتبة العربية عدة كتب مهمة في مجال الإبداع والتحفيز الذاتي فضلاً عن الإدارة وكيفية النجاح، اليوم استعرض واحداً من هذه المنجزات الإبداعية، والذي حمل عنوان: "الجودة... ومستقبل التعليم العالي" ويعد عنوان وموضوع الكتاب من أهم المواضيع التي تشغل الذهنية العربية في العصر الراهن وصناع القرار في العالم العربي، لما ينطوي عليه التعليم من الأهمية القصوى، تصدى الدكتور العور، لهذا الموضوع وهو متسلح بخبرة إدارية طويلة في مجال التعليم والقيادة، فهو حاصل على الدكتوراه في "الرياضيات التطبيقية" من جامعة ويلز بالمملكة المتحدة، وهو عضو في عدد من الجمعيات المهنية وفي العديد من الأكاديميات والجامعات المرموقة ومن أهمها أستاذ فخري زائر بجامعة برافورد بالمملكة المتحدة، وعضو بالأكاديمية العالمية للجودة، وقد حصل على العديد من شهادات وأوسمة التميز مثل وسام الاستحقاق الذهبي عن الإدارة الحكيمة على مستوى الوطن العربي، من أكاديمية تتويج لجوائز التميز عام 2013، وجائزة الشرق الأوسط للشخصيات التنفيذية عن فئة "نشر ثقافة الاقتصاد المعرفي وتكنولوجيا المعلومات" لعام 2011، وشهادة التميز في الأداء الحكومي لفوزه بفئة "الموظف الحكومي المتميز" لعام 2005 وبالإضافة إلى وسام شرطة دبي لعام 2005.

أما الكتاب الذي نقرأ اليوم فقد ضم ثلاثة فصول، الفصل الأول بعنوان "الجودة في مؤسسات التعليم العالي" وانسدلت تحته عدة مواضيع من أهمها "الموقف الحالي للتعليم العالي في العالم العربي" و "تعريف الجودة" و "أهداف الجودة" أما الفصل الثاني كان بعنوان "الجودة في التعليم الذكي" وناقش فيه عدة مواضيع ومن أبرزها "ماهية التعليم الذكي" و "الجودة وتكنولوجيا العصر" و "الجامعة الذكية" و "تحديات أمام التعليم الذكي" و "مواجهة التحديات" بينما جاء الفصل الثالث تحت عنوان "مقياس العور للجودة في الجامعة "Al Awar Scale" وانسدلت تحته عدة مواضيع من أهمها "هذا المقياس" و "درجات المقياس".

بين المؤلف أن هذا المنجز العلمي جاء بهدف تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في التعليم العالي، وقال في ثنايا الكتاب لقد قال سموه "أعتقد أن الاستمرار في تلقين الطلاب المعارف التقليدية، بالصورة التقليدية، وفي بيئة التعليم التقليدية، نوع جديد من الأمية، لم يعد لها مكان في أي مجتمع يريد الانضمام إلى السباق العالمي الجديد وتحقيق التنمية المتميزة الجديدة"، وقد قال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم عن هذا المنجز: "كتاب (الجودة .. ومستقبل التعليم العالي)؛ لعله يكون أول كتاب أُلف باللغة العربية؛ من دكتور له باع طويل في التعليم العالي، وفي جودة التعليم عموماً؛ هذا الكتاب -بإذن الله- سيحظى بإقبال شديد عليه، خاصة من أساتذة التعليم العالي، لا لشيء إلا لأن الدكتور أستاذ جودة بحق، بل ومحكم جودة من الطراز الرفيع، ومارس التعليم العالي، وسار على درجه سلماً سلماً، حتى أصبح رائداً، وقائداً، من رواد وقادة التعليم العالي الإلكتروني على مستوى العالم. الكتاب من إصدارات دار النشر في جامعة حمدان بن محمد الذكية، وبلغت عدد صفحاته 123 صفحة.