كتاب شيفرة التأثير..عش الحياة التي تستحقها صادقة ومخلصة بشكل مدهش، إذا اتبعت الشيفرة سترى وتشعر بالف


شيفرة التأثير هي طريقة بسيطة لفهم الحياة، بسيطة لدرجة أنك ستتعجب من عدم حدوث ذلك لك من قبل؛ لذا، حان الوقت لتحصل على هدفك وتبدأ العيش لأجل نفسك، من أجل أحلامك، ومن اجل حياتك، كل ما عليك هو حل شيفرة التأثير ليصبح العالم بين يديك تماماً.


بين يدي كتاب"شيفرة التأثير..عش الحياة التي تستحقها" للمؤلف "نيجيل ريزنر" المتحدث المحرّض الوحيد في أوروبا والذي حاز على جائزة الخطابة من كل من أكاديمية المديرين التنفيذيين واللجنة التنفيذية، ويعد نيجيل كاتباً محترماً ووجها تلفزيونياً ومتحدثاً طليقاً، وباعتباره أحد أصغر أعضاء اللجنة التنفيذية لشركة الخدمات المالية في مدينة لندن، فإنه يعرف الحياة، والأهم من هذا كله أن يعلم ما الذي يقود إلى عمل ناجح.

ضم الكتاب على سبعه فصول، الفصل الأول بعنوان "في الغرفة" وأندرج عنه عشره مواضيع من أهمها "إذا

كنت في الغرفة، فابق فيها" و "الماضي" و "ما الدماغ؟" و "عد إلى تلك الغرفة!" وأما الفصل الثاني بعنوان "نموذج من الأفضل" وانسدلت تحته عشره مواضيع أيضاً ومن أبرزها "تعلم من الأفضل" و "سيطرة العقل" و "انتقِ فريقك" و "تمارين" وأما الفصل الثالث فكان بعنوان "العاطفة والهدف" وأندرج عنه سبعة مواضيع من أهمها "اتبع عاطفتك لا مثواك" و "ابحث عن الغرض من عاطفتك" و "من يقول أنك لا تستطيع؟" و أما الفصل الرابع بعنوان "العمل" وضم تسعة مواضيع ومن أبرزها "هيئ نفسك للعمل" و "فعل صغير، تغيير كبير" و "الإحساس والإدراك" وأما الفصل الخامس كان بعنوان "راحة هزلية" وانسدلت تحته تسعة أيضا مواضيع ومن أبرزها "ستحصل على ما تسعى إليه" و "شيء ما يستحق الابتسام" و "الصديق وقت الضيق" وأما الفصل السادس بعنوان "الثقة" وكان تحته ستة مواضيع ومن أبرزها "احكم نفسك" و "معتقدات" و "ثق بنفسك" وأما الفصل السابع والأخير كان بعنوان "ما التالي؟" وانسدلت تحته خمس مواضيع ومن أبرزها "ابق الشيفرة حية" و "قصيدة التأثير" و "كلمات إضافية حكيمة".

إن طريقة "نيجيل ريزنر" صادقة ومخلصة بشكل مدهش، إذا اتبعت الشيفرة سترى وتشعر بالفرق في حياتك وفي كل حياة شخص حولك، وقد قال عن الكتاب "ديفيد تايلر" مؤلف كتاب القائد الأعزل :"أعتقد بأن نيجيل ريزنر هو أفضل متحدث في العالم، فهو يثير ويتحدى، وأغلب التأثيرات التي يحدثها في حياة الآلاف من الناس تؤتي ثمارها". الكتاب صدر عن مكتبة العبيكان ونقلته إلى العربية "هبة الله الغلاييني".