جامعة قائمة على الوفاء


في قصة فريدة من نوعها، دخل عجوزان من قرية ريفية إلى سكرتيرة مدير جامعة هارفارد و طلبا منها أن يتلقيا بالمدير، أخبرتهم أنهما لم يطلبا موعداً مسبقاً و لذلك لا يمكنهما مقابلته، و تفاجأت بأنهما جلسا عندها في المكتب، و قرروا أن ينتظروه، فسجلت اسمهما في جدول مدير الجامعة "السيد و السيدة ستانفورد"، بعد ساعات طويلة أخذتهم إليه، دخلا إلى مكتبه، و تحدثت السيدة العجوز: "سيدي، كان ابننا سينتظم في هذه الجامعة، قبل أن نفقده إثر حادث سيارة أليم، لقد كان طموحاً و ذي أحلام ضخمة و جئنا لنخلد ذكراه".

تأمل مدير الجامعة ملابسهم القروية و تساءل متعاطفاً و محتقراً في آن واحد: "آسف لخسارتكم سيدتي، و آسف لما حصل لابنكم، لكن إن كنتِ تقصدين بناء تماثيل تذكارية، فنحن لا نبنيها في الجامعة، آسف لذلك حقاً". فردت: "يبدوا أنك أسأت فهمنا، نحن نريد مبنى باسم ابننا، و ليس تمثالاً".

كان مدير الجامعة قد بدأ بأعمال أخرى و قال ساخراً منهما: "هل تعلمان أن قيمة كل مبنى من مباني الجامعة كلفنا ما يقارب سبعة ملايين دولار؟!". ساد الصمت، و رفع مدير الجامعة رأسه و هو ينظر إليهما، ثم قال: "يمكنكما الذهاب". التفتت السيدة إلى زوجها و قالت: "طالما أن هذه تكلفة بناء جامعة، فلماذا لا ننشأ جامعة باسم ابننا؟!". ضحك مدير الجامعة و اعتقد أنها تمزح حتى أردف زوجها: "نعم، معك

حق". خرجا من مكتبه، و بقي المدير مذهولاً من كمية الغباء التي يمتلكانها. انتقلا من مدينة كامبردج بولاية ماساتشوستس حيث جامعة هارفارد، إلى ولاية كالفورنيا حيث أسسوا أحد أعرق جامعات العالم و التي حصلت على الترتيب ال١٥ على مستوى العالم، إنها جامعة "ستانفورد" يسجل في الجامعة سنوياً ما يقارب ال٦٧٠٠طالب بكالوريوس، و ٨٠٠٠طالب للدراسات عليا من جميع أنحاء العالم، من أشهر خريجيها المهندس و عالم الكمبيوتر الأمريكي فينت سيرف الملقب بأبو الانترنت، و مؤسس تطبيق سناب شات إيفان شبيغل، و كذلك مؤسس شركة ياهو جيري يانغ، و مؤسس شركة جوجل سيرجي برين.

الذي أصل إليه أن احتقار الآخرين و النظر إليهم بدونية، بناء على ملابسهم أو مظهرهم، هو بالحقيقة إشباع للنقص و الفراغ الكبير الذي في عقول البعض، علينا أن نحترم أحلام الآخرين و لو وجدناها غريبة، أو صعبة المنال، لأن كل كيان إنساني له كرامة، تستحق التقدير. يقول الروائي نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل للآداب: "العقل الواعي هو القادر على احترام الفكرة حتى لو لم يؤمن بها".