كتاب الأسرة في مجتمع المعرفة.. نخبة من المؤلفين تضافرت جهودهم لفائدة المجتمع


تعتبر المعرفة، قوة في أي مجال من مجالات الحياة، وهي في اللحظة نفسها عنصر أساسي وجوهري لأي تميز، وفي أي مرحلة من مراحل الحياة، وتدخل في كافة مفاصل وتفاصيل حياتنا. كتاب: الأسرة في مجتمع المعرفة، يعطي دلالة على هذا الجانب ويؤكده، ولكن ما يميز هذا المنجز الصادر من قنديل للنشر والتوزيع، والذي شارك فيه نخبة من المؤلفين، جعله ذا بعد معرفي وعلمي، تم توزيع الكتاب لمواضيع رئيسية ويندرج من كل موضوع عدة مواضيع فرعية، وكل واحدا من المواضيع الرئيسية يقف خلفه مؤلف مختلف، على سبيل المثال موضوع: كيف نمد يد المساعدة؟ ما علينا فعله – أو تجنبه – عند إسداء النصيحة ومساعدة الأصدقاء والزملاء والأحباء، هذا الجزء جاء من تأليف جو جور كوف – أنا رانبري. والمدهش في محور هذا الموضوع أن المؤلف سلط الضوء على جانب حيوي ولا ننتبه له وهو المساعدة بالإنصات، حيث وضح المؤلف أن الإنصات يعتبر أول خطوة وأهم خطوة في مجال التفاعل الإنساني، وأكد أنه لا يمكن لأي واحدا منا تقديم المساعدة للآخرين دون الإنصات لهم والانتباه. أما الموضوع الرئيسي الثاني فكان عنوانه: آباء متفهمون، أبناء سعداء، من تأليف لورا ما كهام، وضم ضبط النفس، التواصل، البذور والجذور، احذر التربية المفرطة. كما ضم الكتاب: مجتمعون ووحيدون، عندما تنتصر الروبوتات على العلاقات، وهو تأليف شيري تيريكل، وتناولت عدة مواضيع مثل: سلبية لابتكارات إيجابية، سحر الألعاب الالكترونية، العالم الافتراضي. كما ضم الكتاب موضوع في غابة من الأهمية جاء تحت عنوان: تهذيب بلا تأنيب، المنهج المتكامل لتنشئة الأبناء وتنمية عقولهم، من تأليف دانيال جيه، سيجل – تينا باين بريسون. وضم عدة مواضيع مثل تشجيع التعاون لبناء عقول الأبناء، أهداف التهذيب الرشيد، تحسين طريقة التهذيب، معالجة السلوك، رسالة أمل. كما ضم الكتاب عنوان: ثقافة المشاركة، من تأليف بيث بوزينسكي، وتحدث خلاله المؤلف عن : تاريخ المشاركة، كيف لا نتشارك، المشاركة في ثوبها الجديد، سمات المشارك الناجح. ومن مواضيع الكتاب الحيوية: بناء مجتمع المعرفة، مدخل جديد لنمو وتطور وتقدم المجتمع، وهو من تأليف: جوزيف إي. ستيغليتس، بروس سي غرينوولد، واندرج منه عدة مواضيع مثل: اقتصاد التعلم، ثورة العلم، دورة الحكومة في تعزيز بيئة التعلم. الكتاب من القطع الكبير، وبلغت عدد الصفحات 296