كتاب كون اينشتاين لميشيوكاكو:


من منا لا يعرف اينشتاين، أحد أبرز علماء القرن العشرين، اشتهر بعد نظريته "النسبية"، و الذي غير أفكارنا الفيزيائية المتعلقة بالزمان و المكان، اينشتاين الذي كشف بمعادلاته و نظرياته خبايا النجوم، و من ثم اذهل الوسط العلمي بنظرياته حول الثقوب السوداء و الانفجار العظيم، و الزمكان المنحني، و نظريات أخرى جعلت منه شيئاً لا ينساه التاريخ. رغم كل هذا يعتبر كتاب: " كون اينتاين" من تأليف ميشو كاكو، إضافة بليغة عن هذا العالم الكبير، حيث ضمنه ثلاثة أجزاء الجزء الأول بعنوان: " الصورة الأولى : التسابق مع شعاع الضوء" واندرج منه ثلاثة فصول. أما الجزء الثاني بعنوان: " الصورة الثانية: الزمكان المنحني" و ضم ثلاثة فصول، و أما الجزء الثالث فحمل عنوان: "الصورة التي لم تتم: نظرية المجالات الموحدة" و احتوى ثلاثة فصول أيضاً. تطرق الكتاب لطفولة أينشتاين و بيئته، و جاء هذا تحديداً في فصل "السنوات الأولى" و يتبين لنا أن اينشتاين كان يعاني في مدرسته بسبب نظام التعليم القائم على الحفظ و التكرار، حيث كان الذي لا يحفظ يتعرض للضرب، و هكذا تحت سطوة ذلك النظام التعليمي القاسي كان يقبع أحد أبرز العلماء الذين سيهزون الأوساط العلمية بعلومه وعبقريته، اينشتاين كان يتكلم ببطء وتردد، وهذا سبب له السخرية بل و مكروهاً، و عندما أصبح أينشتاين الذي نعرفه، ذا صيت، فارضاً احترامه على الجميع، فإنه لم يكتفي بإنجازاته التي حققها فكما ورد في الفصل الرابع "النسبية العامة و (أسعد أفكار حياتي)" كان يدرك أن هناك ثغرتان في نظريته "النسبية" اذ لم يتمكن من تعميمها على ظاهرتي "التسارع" و"الجاذبية"، وقف هذا في وجه حلمه الذي كان توحيد جميع قوانين الطبيعة في نظرية واحدة، و كما هو عنوان ذلك الجزء "الصورة التي لم تتم: نظرية المجالات الموحدة" فقد فشل أينشتاين بتحقيق حلمه الأخير، بل لم يتمكن أي عالم حتى الآن من تحقيق هذا الحلم، من يدري إن كان قابلاً للتحقق أساساً؟! كما يقول المؤلف "كاكو" في مقدمته: "حتى فتات مائدة أينشتاين صارت اليوم تفتح أفاقاً جديدة للعلم" و ضرب المثال بجائزة نوبل عام1993 و عام2001 التي حصدها فيزيائيون اثبتوا تنبؤات اينشتاين. الكتاب من منشورات دار كلمات و هنداوي، المؤلف "ميشيوكاكو" وفق ترجمة الكتاب، و اسمه "ميتشيوكاكو"، هو عالم أمريكي في المستقبليات و الفيزياء النظرية، ومتخصص في نظرية الحقل الوتري، خريج جامعة هارفارد، كتب أكثر من 70 مقالاً علمياً، و كتبه تتصدر أكثر الكتب مبيعاً، عُرف بحبه لتبسيط الفيزياء للجميع و هو مقدم برنامجين إذاعيين.