كتاب الحياة لعبة ضاعف فرص الفوز بها يأخذ القارئ في رحلة علمية وعملية لرؤية الحياة من جانب أكثر مرونة


الحياة تحمل في جوانبها العديد من الفرص، وما علينا إلا التيقظ وانتهازها وتوظيفها لتدفع بنا نحو الأمام. ولكن المشكلة أن معظمنا لا يعلم أن ما بين يديه فرصة ثمينة، وبالتالي لا يستثمرها الاستثمار الأمثل والصحيح، خاصة مع وجود بعض المخاطرة أو الحاجة للجرأة، فهنا يحدث التوقف وعدم دراسة الموضوع الدراسة العميقة المتعددة التي تفيد، لذا يتم تفويت فرص حقيقية كانت ستحدث فرق في حياتنا، لو قدر وتم انتهازها وتوظيفها لتحقيق مكاسب آنية أو مستقبلية.

تبادرت لذهني هذه الكلمات وأنا اقرأ كتاب حمل عنوان: "الحياة لعبة ضاعف فرص الفوز بها " من تأليف فيليب هيسكيث، ومن هنا تأتي أهمية هذا الكتاب، حيث أن المؤلف متخصص في علم النفس، وتعد مسيرته المهنية حافلة بالنجاحات المتميزة والمبهرة، خاصة في مجال المبيعات بشركة "بروكتر آند جامبل" وفي عام 1986 أنشأ وتولى منصبي المدير التنفيذي ومدير المشروعات الجديدة بوكالة "أدفرتيزينج برينسيبلز" الوكالة الإعلانية التي أضحت واحدة من المؤسسات الضخمة فيما بعد. ولأنه قضى كل حياته العملية في دراسة وممارسة الإقناع و التأثير في الآخرين فقد أصبح "فيليب" الآن محاضراً معروفاً بمجال "علم نفس الإقناع". لذا ستجد في هذا المنجز الحضور العملي وأيضا العلمي.

احتوى الكتاب على 6 أجزاء، مقسمة على 30 فصل ومن أهم هذه الفصول: "الجرأة على البدء" و "دور العقل الباطن في الشراء والبيع والاعتقاد" و "كيف تكون محل إعجاب أكبر من قبل أشخاص أكثر؟" و "كيفية عمل الذاكرة وكيفية تذكر أسماء الآخرين" و"العلاقات - كيفية عملها وكيفية النجاح فيها" و "مبادئ الإقناع" و المسمار NAIL" و "أطرح الأسئلة وتقبل الإجابات" و "المعاني الضمنية والتأثير" و "التفكير على المدى الطويل ووقت القبول وإنجاز الصفقة" و "الاعتراضات والتفاوض بشأن السعر وتحقيق المزيد من المال".

استخدم المؤلف "فيليب هيسكيث" تقنيات إقناع متاحة وسهلة التذكر، وستجعل القارئ يضحك باستمرار، ويتحمس لاستخدامها، وهذه المبادئ يمكن تطبيقها على نطاق واسع بكل أوجه الحياة – بدءاً من الحصول على أفضل مائدة في أي مطعم، ومروراً بتذكر أسماء الناس، وانتهاء بتخطي مستهدفات المبيعات والتفاوض من أجل الحصول على مرتب أفضل وهذا كله بين يديك. ولقي هذا المنجز إشادة واسعة واعتبره آخرين دليلاً لبعض وأقوى تقنيات التأثير والإقناع التي عرفها الإنسان، فهو يوضح للقارئ كيفية تحقيق ما كان يعتقد أنه مستحيل ، ويظهر كيفية نجاح التواصل الإيجابي بشكل فعلي، ويثبت أن بإمكان كل واحدا منا التغلب على أي تحد يواجهه، إذا ما وضع نفسه على الطريق الصحيح. الكتاب من الحجم الكبير، وهو صادر عن مكتبة جرير، وعدد صفحاته 264.