كتاب أطفال الزمن تقويم للتاريخ البشري: المؤلف إدواردو غاليانو، يحاول تخليد من أثرى الحياة وتم نسيانه



لطالما احتفى العالم بأولئك الذين يحدثون فرقاً ويتركون أثراً، ولكنهم نكرات لا أحد يعرفهم، لم يحظوا بكلمة شكراً ولو مرة، أو تعبير عن الامتنان، رغم الجهود التي بذلوها سواء في دفع عجلة العلم أو المطالبة بحقوق بديهية، أو غيرها من المجالات، من هذا المنطلق تم نحت تمثال الجندي المجهول، وحدد الحادي عشر من نوفمبر يوماً عالمياً له، وأقيمت جوائز لتخليد ذكرى المؤثرين حتى ولو كانوا تحت الثرى، ومن أمثلتها مبادرة التكريم التي أقيمت في دبي في دورتها عام2015، ومن فروعها إنجازات العمر، والتي اختارت روح الدكتور غازي القصيبي والمندوبة اللبنانية في منظمة الأمم المتحدة ممدوحة السيد بوبست.

يقودنا هذا إلى كتاب " أطفال الزمن " للكاتب إدواردو غاليانو، تحت العنوان كتبت عبارة وهي: " تقويم للتاريخ البشري " وأعتقد أن في هذه العبارة وصف حرفي مختصر لمحتوى الكتاب، إن فكرته - أي الكتاب - مبتكرة ومؤثرة، إذ أن كل صفحة تحمل تاريخاً وقصة وقعت في ذلك التاريخ، بداية من 1يناير حتى 31 ديسمبر، بعض القصص كانت تحمل أسماء شهيرة مثل ما جاء في صفحة 67 المؤرخة بـ 28 فبراير، التي تحمل قصة العالم الكيميائي والفيزيائي الأمريكي لينوس بولينج الذي حصل على جائزة نوبل للكيمياء، وبعض الصفحات لا تحمل إلا سرد مجرد لنمط حياة روح عادية، بدون عمل، ولا إنجاز، ولا شهرة، رغم ذلك ستشعر بغموض روحاني يغلف تلك الكلمات القليلة، مبرهناً لنا أننا بالفطرة، نشعر بقدسية الأرواح، حتى لو كانت غير مميزة، قد يظهر هذا فيما كتبه في صفحة 38 المؤرخة بـ 31 يناير بعنوان "نحن مصنوعون من الريح"، تحدث فيها عن حياة أتاهوالبا يوبانكوي، وهو إمبراطور الأكوادور، وهي إحدى مناطق الأنكا التي تنتمي إلي هنود أمريكا الجنوبية، تلك الصفحة لم تتخطى الثلاثة أسطر، ولم يذكر فيها إنجازاته أو أعماله أو لماذا قد نعرف اسمه، ولكنها انتهت بطريقة كلاسيكية تجعلك تتجرع الكلمات بعمق وكأنما فراغ الصفحة الكبير الذي تركته الكلمات القليلة إنما هو فضاء ذهنك ليتيح لك فرصة التأمل والتفكير، ذلك كان أحد أساليبه، حيث يظهر تجرد تام في السرد، لم يتدخل الكاتب في النص إطلاقاً، بل جعل الأحداث تصف نفسها، وللقارئ حرية الذهول، قد يظهر هذا أيضاً في صفحة 52 المؤرخة بـ 12فبراير، والتي فيها سخرية غير واضحة من يوم الرضاعة العالمي، اذ يذهبن نساء من أرياف الصين بملابس نظيفة و راقية إلى العاصمة بكين لإرضاع مواليد الطبقة المخملية في المستشفيات الراقية، من باب تفعيل يوم الرضاعة العالمي، رغم أن مواليدهن موجودين بالأرياف يشربون الحليب الصناعي، لكن أمهاتهم البائسات تركوهم ليحصلوا على المال الذي يؤمن لهم تعليمهم عندما يكبرون، سردها بنفس الطريقة التي تجعل الكلمات تنهمر إلى العقل بانسيابية، طريقته المتبلدة الساخرة، والحزينة، إن هذا الكتاب كان سبب لأتأمل الحال البشري والخيارات المتاحة لنا في هذا الوجود، وإني أحب وأحترم هذا النوع من الكتب أيما احترام، لأنها تعبر عن الوفاء والإخلاص للكادحين والكادحات، وتجعل ذكراهم التي حاولت القوى القهرية مثل الديكتاتوريات في حقبة ما محوها، تجعل ذكراهم خالدة على رفوف المكتبات، غني عن القول أنها - تلك القصص- سبب في الإلهام وصناعة المبادئ، إدواردو غاليانو، عمل باحث وروائي وصحفي، ولد في مونتيفيديو عام 1940 وتُرجمت كُتبه إلى أكثر من ثلاثين لغة. نُفي لأسباب سياسية في اسبانيا والأرجنتين، ويعد أحد أهم كتاب أمريكا اللاتينية، صدر له: ذاكرة النار، العروق المفتوحة لأمريكا اللاتينية، أيام وليالي الحب والحرب، كتاب المعانقات، كلمات متجولة، مرايا، أصوات الزمن.

الكتاب جاء في 407 صفحة من القطع الكبير وتولى ترجمته بحرفية ودقة أسامة إسبر، وهو من منشورات دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر.