النجاح معلم حقير


إذا قدر وحققت أي نجاح في أي مضمار، فلا تغمض عينيك عن جوانب أخرى قد تكون حيوية وهامة، لأن النجاح يعمي العيون كما يقال، ويجعل الإنسان يشعر أنه وصل لمبتغاه ويشعره بأنه في مرحلة للاستراحة والتوقف، أو الثقة المفرطة في النفس بعدم وجود منافسين يستطيعوا تحقيق ما أنجزه.

في الحقيقة النجاح لا يعني إلا المزيد من العمل لتحافظ عليه، وكما يقال من السهولة الوصول للقمة، لكن من الصعوبة المحافظة عليها. لعل في قصة رجل مايكروسوفت الأول الشهير بيل غيتس، مع محركات البحث، الكثير من العبر، التي يمكن الاستفادة منها وهي قصة متداولة على نطاق واسع، ففي عام 1975 ابتكر بيل غيتس، الواجهات الرسومية في نظام التشغيل ويندوز، واستمر العمل في تطويرها حتى صدرت أول نسخة لويندوز عام1985 التي حققت نجاحاً باهراً، وفي عام 1998م تأسست شركة غوغل، ورغم وجود محرك MSN قبلها إلا أن غوغل تميزت بالدقة في البحث والسرعة والسهولة، وهو الذي وضعها في المركز الأول وبعيدا بمراحل عن MSN، رغم ذلك لم تبذل مايكروسوفت - شركة بيل غيتس في ذلك الحين - جهدها في تطوير محرك بحثها، بل لم تكن محركات البحث ذات أولوية لديها، وفي عام 2002 حققت غوغل عوائد تقدر بـ 348 مليون دولار من محركات البحث وفي العام التالي 2003 تضاعفت عوائدها إلى 962 مليون دولار، عندها فقط بدأت مايكروسوفت بتطوير محرك البحث، ونتيجة لذلك وتحديدا في عام 2006 أطلقت مايكروسوفت محرك بحث Windows Live Search لكنه فشل في منافسة غوغل، وعام2009 أعادت مايكرسوفت تشكيل محرك البحث وقدمته على أساس Bing، وكانت تكاليفه2.5 مليار دولار، أكبر مما ربحت منه، وهذا فشل آخر، ولو أن بيل غيتس، اهتم بمجال محركات البحث منذ 1998 لكان الآن غوغل في المركز الثاني، حينها قال بيل غيتس عبارته الشهيرة: " النجاح معلم حقير، إنه يخدع الأشخاص الأذكياء بجعلهم يعتقدون أنهم لا يمكن أن يفشلوا ". رغم قسوة هذه الكلمة، وأن النجاح معلم حقير، إلا أنها تنم عن حجم الخسارة التي فرط فيها رجل مهني وخبير وذكي بحجم بيل غيتس، وفي العموم فإن هذه الكلمات، وقود وضوء لكل من يسير على طريق التميز والابتكار والتميز، كلمات لكل دارس أو لكل رجل أعمال في بداية مسيرته، أو لكل طالبة وطالب، بأن ننظر دوما للأمام ونتطلع للأفضل وأن لا نستسلم لنشوة الانجاز وتحقيق النجاح، بل نضع فكرة التطور والتقدم أمامنا وبشكل دائم ومستمر.

في هذه القصة عبرة كبيرة تقول: لا تركن لما حققته، ولا تتوقف، لأن الآخرين سيتجاوزونك، أستغل انجازاتك للبناء عليها ولمزيد من التقدم والنجاح.