نقل الوظيفة من بعدها المادي للإنساني


كثيرون هم من تحدث عن بيئة العمل، بل هناك دراسات وبحوث في هذا المجال الحيوي والهام، ومن المؤكد أن هناك ربط قوي بين بيئة عمل صحية وبين زيادة الإنتاجية، لذا بات من نافلة القول أن أولى متطلبات التطوير وزيادة الإنتاج، البدء بإصلاح البيئة التي يعمل فيها الموظفين. وقد يعتقد البعض أننا عندما نتحدث عن بيئة العمل فإن المقصود هو المكان، ولكن مفهوم ودلالة كلمة البيئة هنا أوسع حيث تشمل القوانين والأنظمة التي تضع الخطوط العريضة للموظفين، وتشمل الأثاث والمكاتب والإضاءة والتكييف ونحوها. وهنا جانب آخر عندما يقال الأداء الوظيفي، فما المقصود به تحديداً؟ أيضاً هذا الجانب وضعت عدة تعريفات وكثير من الدراسات حوله، فمنهم من قال: إن الأداء الوظيفي تعني الموظف الذي يبادر ويشارك وتجد لديه حماس واهتمام بوظيفته، وهي أيضاً تعني تحمل الضغوط والاستعداد للتعلم بشكل دائم وعدم تكرار الأخطاء، فضلاً عن التواصل والاتصال بين كافة الموظفين في المنظمة، ولا ننسى الحوافز التشجيعية سواء بالمكافأة المادية أو الترقيات الوظيفية لكل من يتميز ويبدع. قد يجادل البعض بأن بيئة العمل ليست ركن أساسي في التطوير وإنما الإرادة لدى الموظف نفسه، ومثل هذا القول ليس غريب أو أنه نادر بل هناك من يرفع مثل هذه الآراء ويلقي بعوامل التقصير وتدني الإنتاجية على عوامل أخرى تصب جميعها في نهاية المطاف على العامل نفسه، وهذا بطبيعة الحال غير صحيحة بشكل عام، أسوق لكم دراسة نشرت في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2006 شملت 2013 من كبار المسؤولين وتوصلت إلى أن 90% منهم أكدوا بأن تصميم مكان العمل مهم لرفع أداء العاملين. وهذا يقودنا نحو جانب مهم جداً يتعلق بالموظف نفسه واحتياجاته وتطوير قدراته، وبطبيعة الحال وكما نرى اليوم فإن هناك الكثير من الشركات الكبرى في العالم، أولت هذا المحور الاهتمام والعناية، وبالفعل حققوا نجاحات عالية في مجال رفع الإنتاج وتطوير الإعمال، وبات من الواضع أن الاهتمام بالعاملين ينعكس بشكل إيجابي على العمل نفسه، لهذا ظهر حديثاً مفهوم إسعاد الموظفين، وقد كانت الإمارات من أولى الدول العربية بل وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي قامت بإدخال مفهوم إدارة إسعاد الموظفين، مثل ما يحدث في شرطة دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي وغيرهما.

بيئة العمل مهمة لأداء متميز وراقي لموظفيك، وأيضاً تدريبهم وتطوير مهارتهم محور لا يقل أهمية، وبدخول مفهوم إسعاد الموظفين لحيز الأعمال نكون نقلنا مفهوم الوظيفة من بعدها المادي الصرف الذي يأمر العامل لتنفيذ مهام محددة ووفق ساعات يومية معلومة، لنصل للدفء الإنساني، وتوجيه رسالة لهذا العامل بأنه وأسرته يشكلون للمنشأة أهمية قصوى، وهذا سينعكس ليس على ولاء وحب العامل لوظيفته وحسب بل سنرى نتائج إيجابية على إنتاجيته ومن ثم تطوير العمل.