52 مليون مسافر.. ماذا يعني؟

قرأت قبل أيام عدة تصريحاً نشر في وسائل إعلامية ، صادر عن مؤسسة مطارات دبي قالت فيه إن إجمالي أعداد المسافرين عبر مطار دبي الدولي خلال أشهر الصيف، وصل إلى نحو 20 مليون مسافر، وإنه تم التعامل مع 30 مليون حقيبة خلال هذه الفترة، بل إنه وفقاً للأرقام التي كشفت عنها مؤسسة مطارات دبي خلال أشهر الصيف، يونيو/‏حزيران ويوليو/‏تموز وأغسطس/‏آب، فإن التقديرات تشير إلى أن أعداد المسافرين خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، عبر مطار دبي الدولي، ارتفعت بنسبة 12.73% لتصل إلى 52.39 مليون مسافر، مقارنة مع46.47 مليون مسافر خلال الفترة ذاتها من عام 2014.

الذي نصل إليه من خلال هذه الأرقام الكبيرة والمهولة هو التوضيح بأننا في الإمارات قد تجاوزنا بكثير من المراحل مفاهيم عدة تتعلق بصناعة السياحة أو بإيجاد أرضية تنافسية لجلب واستقطاب رؤوس الأموال والاستثمارات، أو لدفع صناعات مختلفة من النمو، مثل أسواق التجزئة في المواد الغذائية أو الملابس، أو حتى الصناعات الثقيلة وصناعات التقنية على مختلف أنواعها، لأن جميع هذه الجوانب باتت واقعاً موجوداً على أرض الإمارات بصفة عامة، ودبي بصفة خاصة.

الذي نجحنا فيه هو حزمة من الإجراءات منها سَن القوانين الواضحة وجعلها هي المظلة والحاكمة للجميع، أيضاً تم إنشاء شبكة تقنية قوية من الخدمات المعلوماتية التي تدار بواسطة الإنترنت، بل لدينا مدينة كاملة تضم بين جنباتها كبرى شركات العالم في هذا المجال، هي مدينة دبي للإنترنت. أيضاً تم إنشاء بنية تحتية قوية من المواصلات، فضلاً عن تسامح وتقبّل للآخر. لا يمكن هنا سرد نجاحات وسلسلة من الإجراءات التي تمت طوال سنوات، لكنني حاولت الابتهاج معكم بهذا الرقم المدوّي، أكثر من 52 مليون نسمة، كانت دبي محورهم والفلك الذي لفوا حوله خلال الثمانية أشهر الماضية فقط. وهذا نجاح لجميع سياساتنا الاجتماعية والاقتصادية والإدارية، وهو نجاح يجيّر لجميع تلك العقول التي وقفت خلفه، وعلى رأسهم قائدنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

--------------------------- -

لقراءة المقال من المصدر اضغط الرابط التالي:

http://www.alkhaleej.ae/studiesandopinions/page/D998F444-3BB2-4BC3-926B-E4D61B265839