رحلة دافئة وصادقة عن مفاهيم التميز

8 طاقات تجعل حياتنا إيجابية


من أكثر الكتب التي تترك أثراً بالغاً داخل عقول القراء، تلك الكتب التي تتحدث عن الذات والتجارب الشخصية بحميمية وعفوية من دون هالة، ولعل السبب يعود لأن القارئ يعتبر أن مثل هذه الكتب التي فيها بوح ذاتي أو سرد لتجارب عميقة أفسحت له مكاناً في قلب مؤلف كل منها ومنحته الثقة أن يبوح بهمومه أو بتجاربه القاسية، وبالتالي فإن مثل هذا البوح هو فائدة هذا القارئ . ببساطة متناهية يعتبر النجاح في مثل هذه المنجزات هو في صدق المؤلف ونجاحه في إقناع القارئ .

ملامح مثل هذه الذاتية والوضوح والصدق والشفافية تجدها مبثوثة بين جنبات كتاب "الطاقة الإيجابية"، فقد نجح مؤلفه عبدالله لشكري محمد، في نواح عدة، فهو تمكن من جذب القارئ ببساطة وهدوء كلماته وعمقها، كما أنه ابتعد عن الإطناب الممل في كتب مماثلة واختار طريقة التشويق والإمتاع بسرد القصص الأكثر إقناعاً لواقعيتها وقربها من المؤلف نفسه .

في البداية سرد قصة جميلة بين الأب وابنيه وكيف استطاع أن يغير أفكارهما السلبية إلى إيجابية، بل كيف نفكر بطريقة إيجابية . قدم المؤلف افتتاحية جميلة تحمل في ثناياها قصة مبسطة والهدف هو تعليمنا كيفية تغيير الأفكار السلبية والتفكير بإيجابية .

تحدّث الكاتب عن أنواع الطاقات الإيجابية ومن أين نستمدها، ويعد هذا الموضوع أهم ما جاء في ثنايا الكتاب رغم تنوع المواضيع وأهميتها جميعاً، فقد ذكر ثماني طاقات إيجابية نستمدها وموجودة في حياتنا اليومية، أولاها الطاقة الروحية وهي التقرب لله سبحانه وتعالى بالعبادات والطاعات، ثانياً الطاقة الحركية وهي ممارسة رياضة المشي اليومي ولمدة ساعة أو "اليوغا" أو أي رياضة تناسبنا والهدف أن نبعد أنفسنا عن السلبية، ثالثاً الطاقة الجسمية وهنا تحدث عن إهمالنا لأجسادنا وتغذيتها بأطعمة غير صحية كالوجبات السريعة، ثم تناول الطاقة الفكرية، وهي تلك الكلمات التي نسمعها يومياً أو نقرأها، فإذا كانت إيجابية فسيكون لها مردود إيجابي علينا والعكس صحيح، ثم وصل للطاقة العاطفية، فبين أن الحاجة العاطفية هي من الحاجات الإنسانية تماماً كالطعام والأمن وتقدير الذات، ولها أهمية كبيرة في حياتنا، ثم انتقل للحديث عن الطاقة الكونية، وتعمد المؤلف هنا أن يبين منهجه وأنه يقصد محاولة فهم الطاقة الكونية لأن لها تأثيراً كبيراً في طاقة الإنسان الفردية وهذا واضح من خلال استخدام واستهلاك هذه الطاقة .

وانتقل للحديث عن الطاقة الإبداعية، وأنها نتاج لعدة عوامل تضافرت لتخرج لنا إنساناً مفكراً مبدعاً متميزاً مخترعاً متطوراً، ثم ختم بطاقة الجليس، ووصف أهمية هذه الطاقة وأثرها في كل واحد منا وهذا يتضح من خلال أثر الأصدقاء والجلساء والصحبة علينا .

بين المؤلف عبدالله لشكري محمد أن هذه الطاقات هي أحد أسباب سلبيتنا خلال مسيرتنا الحياتية، وأكد أنه عند تفعيل هذه الطاقات بإيجابية مطلقة في حياتنا سوف يتولد لدينا أفكار وأفعال جميلة عدة مثل حب الخير والإيثار والإقدام والحماس للإنجاز والتفوق، وأن التفاؤل سيدب في نفوسنا وفي كافة تفاصيل حياتنا، وستكون النتيجة هي حياة سعيدة وإخاء لدى الجميع .

وبعد سرد المؤلف وتوقفه ملياً مع الطاقات الإيجابية، لم يهمل الحديث عن مصادر الطاقة السلبية، وهدفه من خلال إيرادها هو التنبه لها والابتعاد عنها، وسرد جوانب حياتية عدة سلبية جداً ونمارسها ومنها: الأجهزة الإلكترونية، والإفراط في استخدامها وقضاء ساعات طويلة في ذلك من دون حاجة وإنما في ترفيه لا أكثر، ثانياً الحياة العصرية، وهو يقصد التغييرات التي حدثت في أنماط الحياة ومفاصلها المختلفة والتي سببت ضياع الألفة والتباعد حتى بين الأقارب، ثالثاً الأوضاع العامة، وهو يشير إلى كل ما يحدث في العالم من أوضاع متردية وأثرها علينا كأفراد، رابعاً الإعلام الحزين، مبيناً ما تحمله لنا بعض الأنباء أو حتى المسلسلات التي فيها حزن من أثر على حياتنا اليومية، وأخيراً تحدث عن الأسماء الحزينة، حيث يمكن ملاحظتها من خلال من يستخدم أسماء مستعارة في المواقع الإلكترونية وأنها صدى ورجع لما يحدث أو ما هو واقع في الحياة الواقعية من صعاب يواجهها هذا الإنسان .

غني عن القول إن كتاب "الطاقة الإيجابية" يأخذك في رحلة دافئة وصادقة يحاول المؤلف خلالها أن يبث ويرسل رسالة تحمل دروساً ومفاهيم عن الإيجابية والقضاء على السلبية، والأهم من هذا كله هو تركيز المؤلف على التطبيق الفعلي لكل ما جاء من إرشادات وتوجيهات . مما فهمته في ثنايا هذا الكتاب أنه عندما نكون في قمة الحزن ولكن أسلوبنا وطرحنا وتصرفاتنا تكون إيجابية، فإنه من المؤكد أننا سنتجاوز هذا الحزن وعندها سندرك أننا نملك مفاتيح الإيجابية . يجب أن نغير قناعاتنا السلبية إلى إيجابية وعلينا أن نحاول برمجة أنفسنا نحو الإيجابية حتى تكون في تفكيرنا وفي تصرفاتنا وفي قلوبنا، وهذا من دون شك، سينعكس نجاحاً وتفوقاً وراحة وتميزاً في حياتنا الحالية والمستقبلية .



Children .writer@hotmail .com


3 إصدارات بين العلم والأدب والفنون



بيروت - "الخليج":

أصدرت الدار العربية للعلوم "ناشرون" 3 إصدارات جديدة تنوعت بين العلوم والأدب والفنون . وتضمنت كتاب "أزمة العقل العربي المعاصر" للدكتور قاسم حسين صالح، مؤسس الجمعية النفسية العراقية، وكتاب "66 قصة قصيرة جداً"، للروائي العراقي إبراهيم أحمد نحيل، فضلاً عن كتاب جديد من سلسلة "على خطى رواد التكنولوجيا" ويتناول حياة الراحل ستيف جوبس، مؤسس شركة "آبل"، وقصة شرائه لشركة "بيكسار" لإنتاج الأفلام المتحركة .

يتناول الكتاب الأول "أزمة العقل العربي المعاصر" تحليل "سيكوبولتك" للوضع العربي الراهن، ويعتمد مؤلفه الدكتور قاسم حسين صالح، أسلوب الشرح والتفسير والتفكيك والتأويل لآليات اشتغال العقل العربي في معالجته لأزمات هي من نوع المنقطع - المتصل في قضايانا المصيرية عبر "مقالات" تنفتح على غير حقل ومجال وتواكب الأحداث والتطورات وقراءة الاتجاهات .

في الكتاب مساجلات وحوارات ونقاشات تفتح أمام القارئ إمكان النظر والعمل في قراءة ما يستجد وما يحدث أو يفاجئ ويصدم .

وفي الكتاب الثاني، (66 قصة قصيرة جداً) يكتبها الروائي العراقي إبراهيم أحمد نحيل على أحداث واقعية وصراعات مجتمعية، وتتفاعل مع عوالم تخييلية تتيح للقارئ الانخراط في شؤون وشجون المجتمع العراقي، عبر نسخ أسئلة دقيقة حول متن فني متنوع يسائل في العمق الآخر، بما يعنيه من أطر وقوى وسلطات، وهو المجال الذي يصول فيه إبراهيم أحمد ويجول في قصصه القصيرة هذه، فتعكس الحكايات والخطاب جوانب من هذا العالم المتصدع سواء على المستوى الفردي أو المجتمعي .

وبانتقالنا إلى متونه القصصية، نجد الروائي يرسم صوره القصصية ببراعة، هكذا تتبدى كثير من شخصيات هذه المجموعة، غير مالكة لغتها، فهي إما بكماء، أو قاصرة أو معوقة، أو مغتربة عن واقعها، أو لها صوت راويها، الباحث عن كلام محتبس في دواخله .

تُعَدْ "بيكسار"(pixar) إحدى الشركات المنتجة للأفلام السينمائية الأكثر نجاحاً اليوم، ولعلك شاهدت على الأقل أحد أفلامها الضخمة الضاربة في نجاحها، أفلام مثل: "حكاية لعبة" (toy story)، "الوحوش" (monsters)، "كارز" (cars)، "وول إيه" (wall .e ) ومنذ أن أقدم ستيف جوبس، مؤسس "أبل كومبيوتر" على شراء الشركة من جورج لوكاس، منتج فيلم "حرب النجوم" (star wars) غيرت "بيكسار" الطريقة التي تُصنع بها أفلام الرسوم المتحركة . فقد حوّل ستيف الشركة إلى شيء رائع .

هذا الكتاب واحد من سلسلة "على خطى رواد التكنولوجيا" الموجّهة إلى الناشئة والتي تضم الإصدارات التالية: "غوغل" و"تويتر" و"إنستغرام" و"يوتيوب" و"فيس بوك" و"ديزني بيكسار" و"أمازون" .


تشهد تغيرات تستدعي فهمها

قراءة في غموض الصين وأسرارها


تختلف الصين عن الدول الأخرى في مجالات التاريخ والثقافة والظروف الاجتماعية، فهي تعد في أذهان الشعوب البعيدة عنها جغرافياً، دولة قديمة مفعمة بالأسرار والغموض، ولذا يوضح جين بوه في كتابه قراءة الصين أنها "قديمة وليست متخلفة، عميقة وليست غامضة، بعيدة وليست صعبة السفر إليها، ويعد التعرف إلى الصين شيئاً ممتعاً، فهي تثير تصورات وخواطر تتزاحم في الأذهان، كأنها بحر ليس له حدود، وتمتلك كنوزاً لا تحصى، كأنها الجبال المرتفعة المستمرة" .

تتميز الصين بأنها دولة ذات تاريخ حضاري يستمر ل 5 آلاف سنة، وتمتلك ثقافات باهرة ومشرقة، فهي الدولة الوحيدة التي حافظت على استمرار جميع أشكال الثقافات القديمة، كما لعبت دوراً مهماً في تنويع وتطوير الثقافة البشرية، بخصائصها الفكرية وأدائها المميز .

وتعد الصين واحدة من أسرع الدول نمواً، إذ تشهد سرعة تنموية اقتصادية نادرة وتغيرات اجتماعية هائلة، فتتصدر قائمة دول العالم بعدد سكانها، وهي تفتح بابها للاستفادة المتبادلة مع الدول الأخرى .

قبل حوالي 400 عام، وصف المبشر البرتغالي الفارو سيميدو في كتابه "سجلات الصين الكبيرة" تطور الصين القديمة قائلاً: "عدد السكان ضخم، المسافة بين القرى والمدن ليست بعيدة، هناك أنهار كثيرة، ترتبط الأبنية بعضها بعضا، إن الصين دولة متعددة الأطراف، يختلف المناخ باختلاف المناطق، وغنية بالفواكه، ويمكن أن تجد جميع الفواكه في الصين، ويستطيع الشعب الصيني أن ينتج كل اللوازم اليومية الجيدة لنفسه، فلا حاجة للصين أن تستجدي من الدول الأخرى، وبالعكس تصدر الصين سلعها الزائدة إلى العالم، ويعد القمح والأرز من الحبوب الرئيسية فيها" .

وقبل أكثر من عشر سنوات حلل جون كينج، الخبير الأمريكي المشهور، الثقافة الصينية في كتابه "الصين . . التقاليد والتغيرات" وقال: رغم أن تلخيص المجتمع الصيني باعتباره كبيراً وقديماً ومتنوعاً في بعض نقاط فقط، سيؤثر سلباً في مساعدة الآخرين على معرفة الصين، بيد أنني أريد أن أطرح بعض النقاط لتنبيه المتابعين الأجانب للصين، أولاً تعتبر الأسرة خلية المجتمع الصيني، وليست الفرد أو الحكومة أو الكنيسة، توفر الأسر لأفرادها الدعم الاقتصادي الرئيسي والسلامة والتعليم والتواصل، إضافة إلى النشاطات الترفيهية، ويعتمد النظام الأخلاقي على الأسر كما تعتمد المعايير الاجتماعية على الأخلاق الشخصية مثل الصدق والإخلاص، وتعد القوانين الأدوات اللازمة لإدارة الدولة، كما تعد الأخلاق الشخصية أساس المجتمع، ولا يؤدي ضعف الحس القانوني إلى حالة الفوضى في المجتمع الصيني، بالعكس يتوثق المجتمع كوحدة واحدة، بفضل الفلسفة الكونفوشيوسية" .

وقبل عامين علق وليام أورهولت، مدير أحد المراكز التابعة لمؤسسة راند الأمريكية، قائلاً: إن الصين تشهد حالياً تعديلاً اجتماعياً يصعب وصفه، غير أن الصين ترغب في أن تقوم بهذا التعديل، فحققت إنجازات لم يسبق لها مثيل في التاريخ، من حيث تحسين مستوى المعيشة وظروف الأعمال، لقد نجحت في إنهاء تشكيل النظام القانوني وتطور شعور المنافسة مع نشر استخدام اللغة الإنجليزية والأنظمة التعليمية الأجنبية وإدخال الأنظمة القانونية الأجنبية، الأمر الذي لم يساعد على تحسين الأنظمة والتقاليد فقط، بل غيّر التعليم والثقافة في الصين" .

ويؤكد جين بوه في كتابه الصادر عن "دار نشر ووتشو" أن الصين تواجه تغيرات كبيرة وإصلاحات عميقة، وتتعمق علاقاتها مع الدول الأخرى، مع تنفيذ الإصلاح والانفتاح والمشاركة في عملية العولمة الاقتصادية بشكل أكبر، يجعل المزيد من الأشخاص يقبلون على معرفة الصين .


بيان للمدن المستدامة


يتطرق كتاب "بيان للمدن المستدامة" الصادر عن مؤسسة "كلمة" التابعة لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، لمسألة التصاميم المعمارية للمدن المعاصرة، بالاعتماد على معايير جديدة لتأسيس ما بات يعرف بالأبنية الخضراء، التي تولّد من الطاقة أكثر مما تستهلك، وستكون المدن التي تشيد فيها تلك الأبنية بمثابة مشاريع نموذجية لأماكن نابضة بالحيوية، تضم مساحات خضراء، وتضمن نوعية راقية من الحياة لقاطنيها .

يؤكد الكتاب أن هناك اعتبارات لا بد من مراعاتها، سواء في مجال تحقيق الاستدامة، أو الحفاظ على البيئة، أو التنمية والتطوير وتوفير الطاقة، ولعل من أبرزها عدم الإضرار بفرص الأجيال القادمة، من منطلق أن الحق في التطوير ضرورة ينبغي السعي إليها، لتلبية المتطلبات التنموية والبيئية للأجيال الحالية والقادمة، بشكل منصف وعقلاني، وأن "التصرف محلياً" بطريقة مستدامة يتضمن بالتأكيد التفكير في "إطار عالمي"، ما دام أن الهدف هو تطبيق الاستدامة على كوكب الأرض برمته . ويذكر الكتاب أن تخطيط المدن لا يقتصر على التخطيط العمراني السليم، وإنما يتناول أيضا قضايا مهمة من قبيل الاحتباس الحراري، وإهدار الموارد، وتوفير المياه النظيفة، والحفاظ على التوازن الاجتماعي والتنوع الثقافي .


مصر المؤمنة


مثلما شهدت مصر ميلاد أنبياء على أرضها الطاهرة، ونزول رسالات السماء فوقها، وإيمان شعبها، وتدينه الفطري على مر العصور، كانت مصر هازمة التتار، وطاردة الصليبيين قديماً، وكاسرة جيوش الفرنسيين حديثاً؛ وهي قاصمة ظهر "الإخوان" المجرمين في الوقت الراهن .

ويأتي كتاب "مصر المؤمنة وكيف نجاها الله من غدر الإخوان" للكاتب الصحفي صلاح حسن رشيد، الصادر حديثاً عن دار غريب بالقاهرة أوفى دراسة منهجية، ونفسية، وتاريخية، وتوثيقية، وسياسية لفكر هذه الجماعة حركياً ومعرفياً .

الكتاب دراسة متعمقة استغرقت ثلاث سنوات من البحث، والمعرفة داخل أدبيات "الإخوان" طوال أكثر من ثمانية عقود، بل في كتابات المؤرخين، والمفكرين والساسة، خرج منها الباحث بمجموعة من الحقائق الدامغة الموثقة، منها: أن "الإخوان" تنظيم راديكالي لا علاقة له بالإسلام، إلا من خلال استغلاله أسوأ استغلال . . كما فعل الخوارج قديماً، كشعار يضحكون به على العوام، ويجنون به مقاعد الحكم، وكنوز الأموال، وأن "الإخوان" صناعة صهيونية كما أكد من قبل عباس العقاد، وأنهم أخطر على مصر، والمنطقة، بل العالم من "داعش"، و"النصرة"، و"بوكو حرام"، لأن هذه الجماعات الإرهابية خرجت من عباءة "الإخوان" المتطرفة، فهي فروع للجماعة تتحرك وفق تحالفات بينها وبين تنظيم الإخوان الدولي، لحكم العرب بالحديد والنار .


لقراءة المقال من المصدر انقر على الرابط التالي:-

http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/294deeec-0209-4788-9699-04ea2c5fd96f#sthash.GkKmmB0X.dpuf


355.jpg