رحلة مع أفكار جون آدير ال 100

إن جهودنا للنجاح الشخصي ولنكون قادة أذكياء وفاعلين وأن يكون تواصلنا مع الآخرين قوياً وبناءً فضلاً عن النجاح في دوائر العمل وأوساطنا الاجتماعية المختلفة، باتت هاجساً قوياً يراود كل واحد منا، البعض منا يتوجه التوجه السليم ويسلك الطريق الصحيح لتنمية خبراته بكافة مفاصل الحياة، والبعض الآخر يخطئ الطريق ويقرر التعلم من الزاوية الأصعب والأكثر مشقة وهي خوض الصعاب والتجارب من دون التسلح بالمعرفة اللازمة والتعلم من المختصين والتجارب الإنسانية التي سبقتنا .هذا الجانب هو أحد أهم عناصر علم تنمية الذات والعلوم الحديثة المتعلقة بتطوير القدرات الإدارية وتطوير الموارد البشرية، ليس للعمل في المؤسسات ذات الطبيعة التجارية وحسب وإنما لتطوير قدراتنا الشخصية الفردية في مواجهة صعاب وعقبات الحياة المختلفة .بين يدي كتاب تحت عنوان: "أعظم 100 فكرة للاتصالات المذهلة"، وهو بالمناسبة ضمن سلسلة من الكتب الأكثر انتشاراً وأيضاً الأكثر فائدة لحياتنا وهو من سلسلة أربعة كتب من مؤلفات المبدع الدكتور جون آدير، خبير الإدارة ومبتكر نظام القيادة عن طريق القدوة، فتحت عنوان "أعظم 100 فكرة" نشرت كتب: "أعظم 100 فكرة للنجاح الشخصي"، و"أعظم 100 فكرة للقيادة الفعالة"، و"أعظم 100 فكرة لتصبح مديراً مذهلاً" . وقدم للمكتبة أكثر من 40 كتاباً ترجمت إلى مختلف لغات العالم .هذا الكتاب: "أعظم 100 فكرة للاتصالات المذهلة" يأخذك في رحلة حيوية ومهمة للتعرف إلى التواصل وأثرة وفائدته، بل يعلمك كيف يكون تواصلك فاعلاً ومؤثراً . قسم المؤلف الكتاب إلى خمسة فصول وجاء الفصل الأول تحت عنوان: التواصل العملي، وضم أربع عشرة فكرة من أهم عناوينها: أربعة عناصر أساسية للتواصل، التواصل طريق ذو اتجاهين، التبادلية، إبراز الإيجابية، عجائب اللغات، وغيرها . ثم ختم الفصل باختبار المتابعة . أما الفصل الثاني فحمل عنوان: الحديث الفاعل وفن الاستماع . وضم ثلاثين فكرة منها: ستة مبادئ للحديث الفاعل، كن واضحاً، الثناء على البساطة، استخدم لغة الحوار اليومية، تحر الإيجاز، ليسوا جمهوراً وإنما مجموعة من الأفراد، مرض عدم الاستماع، كيف تصبح مستمعاً شغوفاً؟ وختم باختبار خاص بالفصل . أما الفصل الثالث فاعتبره أهم فصول هذا الكتاب على الإطلاق بل لا أخفي أنه هو سبب هذه القراءة، فقد كان عنوان هذا الفصل: تنمية مهاراتك في القراءة والكتاب، وضم خمس عشرة فكرة، تحدث عن أعظم تسع أفكار للكتابة بوضوح، ومن الأفكار، ثلاثة مكونات أساسية للإنشاء، قل ما لديك بأكبر قدر ممكن من الوضوح، كيف تبسط كتاباتك؟ اصنع مسودة أولية، أعظم ست أفكار لإجادة فن القراءة، القارئ الكفء، بعض صعوبات القراءة، حدد أولوياتك في القراءة، تطوير مهارة التصفح، القراءة بتعمق، وختم باختبار مفيد يحدد مدى استيعابك وإلمامك وفائدتك التي تحصلت عليها من هذا الجزء . أما الفصل الرابع، فكان تخصصياً حيث حمل عنوان: المدير المتواصل، وضم ثلاثين فكرة من أهمها التخطيط لعرضك التقديمي وكتابته، كيف تهدئ أعصابك؟ ست نصائح لبناء ثقتك بنفسك، التحدث بدون الإمساك بأي ملاحظة، سر أهمية الاجتماعات، كيف تصبح رئيساً فاعلاً؟ كيف تتلقى النقد البناء؟، كيف تقدم نقداً بناء؟ وفي نهاية الفصل اختبار . الفصل الخامس حمل عنواناً أكثر دقة وهو: التواصل في المؤسسات، وضم نحو عشر أفكار، من أهمها ما يجب توصيله، القيادة المنصتة، فن بناء النية الحسنة .يقول جون آدير، في التمهيد: "لكي تصبح متواصلاً جيداً، عليك أن تنمي مهاراتك الشخصية في التواصل، وقدرتك على قيادة مجموعات التواصل، وبراعتك في التعامل مع مسارات تدفق المعلومات والأفكار، عليك أن تنمي فهمك لطبيعة التواصل، والمهارات الأربع الأساسية من تحدث واستماع، وكتابة، وقراءة" .غني عن القول إن الكتاب مصاغ بطريقة مميزة وبطريقة مبتكرة، وأهم ما يميزه هو سهولة المفردات وتبسيط المعلومات، فضلاً عما ضمه من توج

يهات وتعليمات مذهلة وفريدة، ولعل دلالات حرص المؤلف على فائدة القارئ هو تزويد هذا المنجز بالخرائط الذهنية والتي صممت بطريقة مبتكرة في محاولة لإيصال الفكرة للقارئ بطريقة أسرع وأكثر سهولة، أيضا يجد القارئ في نهاية كل فصل مجموعة الأسئلة تحاول قياس فهمه له وأيضاً للمساعدة على التطبيق لما مر به خلال قراءة الأفكار المئة .جانب آخر جدير بالذكر وهي ملاحظة وضعت يدي عليها، وهو أن هذا الكتاب يمكنك قراءته من الفصل الذي تقرره، فهو لم يصمم بحيث تبدأ من البداية حتى النهاية، وإنما للاختيار والتنقل كيفما تريد، فلكل معلومة استقلال عن الأخرى . ببساطة افتح الفهرس واقرأ ما تحتاج وما تهتم به . الكتاب جاء في221 صفحة من القطع الوسط . ومن إصدارات مكتبة جرير .

لقراءة المادة من المصدر:

http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/63ca1415-57c3-4527-9e27-0712204df122#sthash.sRhXi79C.dpuf