رحلة علمية في عجائب الجسم البشري :الخوف والقلق يعطلان قوة أجهزة الدفاع عن أجسامنا

الكون بأسره تحيط به الكثير من الأسرار والعجائب، وهناك حقائق كانت تعد فيما مضى أشبه بالخرافات، وبعد التطور النسبي في العلوم والمخترعات وضع الإنسان يده على المعرفة التي أثبتت أن ما كان يعتقد أنه خرافة وخيال هو اليوم من لب الحقائق التي لا تقبل الشك . وبالمثل على كرتنا الأرضية نصادف الكثير من البراهين التي تثبت لنا أخطاء جسيمة كان يعدها الإنسان ضرباً من الأوهام وباتت مع تطور العلوم ملاصقة لنا لا تقبل شكاً أو ظنوناً بها . . هذا على مستوى الكون والكرة الأرضية، لكن ماذا لو وجدت كتاباً يسرد لك عجائب وغرائب متواجدة داخل جسدك، والبعض من هذه الغرائب يدهشك لدرجة عدم الاقتناع والتصديق بها؟ نعم، نتحدث عن جسم الإنسان، وما يحتويه من غرائب وليس عن الكرة الأرضية والكون، بل عن المخترعات والاكتشافات التي تخرج لنا يومياً بمعلومات وأنباء جديدة عن هذا الجسد . الكتاب يحمل عنوان: "جسمك كله غرائب" وهو من تأليف مجموعة من الإخصائيين، ومع الأسف لم تذكر أسماء هؤلاء العلماء في ثنايا الكتاب، ولكن منذ سطوره الأولى يتضح لنا الشغف بمنح القارئ المعرفة التي يمكن أن تحصنه وتقيه الكثير من الشرور، يقول مؤلفو هذا المنجز: "الجسم البشري آلة عجيبة، تعد بحق أكثر الآلات احتمالاً على وجه الأرض . فقد زودت بقوة كامنة هائلة لمواجهة الطوارئ ومقاومة الميكروبات وتحصين نقاط الضعف في الجسم، ولكن الخوف والقلق حينما يستحوذان على المرء فإنهما يعطلان أثر هذه القوة ويشلان أجهزة الدفاع عن الجسم" . صحيح أن الكتاب تغلب عليه المعلومات العلمية، لكن طريقة السرد وإيراد هذه المعلومات جاءت وفق تسلسل مبسط وبلغة مفهومة بعيدة عن المصطلحات المتخصصة فهو يأخذنا في رحلة عن دماغ الإنسان وأجزائه الأخرى ونفسيته والغدد والهرمونات وو و . . الخ . ورغم أنه ضم كماً هائلاً من المعلومات، فإن هذا المنجز مناسب لجميع الفئات العمرية ذلك أن مؤلفي الكتاب لم يقدموا المعلومات لتكون موجهة لزملائهم أو تلامذتهم أو الدارسين المتخصصين، بل حاولوا أن تكون رسالته شاملة لجميع القراء وعميقة في الوقت نفسه . يعرض الكتاب مجموعة من البحوث والاكتشافات والمعلومات على شكل قصص ممتعة كما في نص بعنوان "كن متفائلاً . . أنت أقوى مما تظن" ونص آخر كان عنوانه "رصاصة سجلت تاريخاً" ومعلومات أخرى ثمينة جاءت في قالب قصصي مشوق . الأمر الذي لفت انتباهي بحق وجعله في نظري كتاباً أكثر من رائع، هو مباشرته وحجمه الصغير الذي يشجع على القراءة في أي مكان واقتنائه، ولكنه في الوقت نفسه كان مكتظاً ومحملاً بالمعلومات العجيبة، مصحوبة بعروض سلسة وبسيطة وقصيرة . وفي الحقيقة من النادر العثور على كتاب علمي بهذا الحجم وبهذا العمق، فالكتب العلمية في العادة، وخاصة من هذا النوع، شحيحة جداً، رغم أثرها وفائدتها الكبيرة . تحت عنوان: "عجائب الجسم" يقول مؤلفو الكتاب: "هل يعرف الكثيرون أن الجسم الإنساني الطبيعي يحتوي على نحو عشرة جالونات من الماء؟ أما العناصر الأخرى التي يتركب منها جسم الرجل والمرأة فقد حللت إلى عناصر عادية . ويوجد بجسم الإنسان العادي مقدار من الدهن يكفي لصنع سبعة قوالب من الصابون . ويوجد به من الكربون ما يكفي لصنع 9000 قلم رصاص أسود، وبه من الفوسفور ما يصنع 2200 عود ثقاب . وبه نحو ربع رطل من الكبريت، ومن الجير ما يملأ جردلاً ونحو ملء ملعقة من المغنيسيوم، ومن الحديد ما يصنع مسماراً طوله بوصتان . وتزداد دهشة الإنسان حين يعلم أن بجسمه 25 بليون كرية حمراء تمتص الأوكسجين، ولو نشر هذا القدر على مساحة مسطحة لغطى مساحة قدرها 3300 ياردة مربعة" . في الكتاب نحو 27 عنواناً، من أهمها: الآلة العجيبة، وعجائب الجسم، وماذا تعرف عن جسمك؟ ونهر الأسرار في جسمك، وفي الجسم قوات طوارئ، والكرات التي تحمل الحياة، وجهازك العصبي ماذا تعرف عنه؟، وأثر التغيرات الجوية في المخ، وعجائب الغدد والهرمونات، وجمالك وذكاؤك وقف على غرام من اليود، ومنقذ حياة الملايين، ومعجزة العضلات، وغيرها من المواضيع المشوقة . وأختم بمعلومة مذهلة جاءت في ثنايا الكتاب، وهو من منشورات دار المعارف التونسية تقول: "أنت تعلم أن الجسم البشري يتألف من بلايين الخلايا الدقيقة، فهل تعلم أن كل خلية من هذه الخلايا، المتناهية في الصغر لها عقل، ومعدة، وجهاز عصبي، خاص بها لا تختلف كثيراً عن عقلك ومعدتك وجهازك العصبي"!

إقرأ المزيد على : http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/ed4d4fe0-14ef-48e4-b742-03995d15c35a#sthash.v8URUveb.dpuf http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/ed4d4fe0-14ef-48e4-b742-03995d15c35a