التعلّم من الفاشلين

ابن سينا وابن الهيثم والبيروني وآينشتاين وماري كوري ونيوتن ودافنشي وشكسبير، وغيرهم الكثير من عظماء العلوم والعلم، أسماء ننظر لها باحترام ونسعى أن نكون مثلهم، نقرأ تاريخ حياتهم بشغف ونحاكي أسلوب تفكيرهم وطريقة صنعهم للقرار ونعتقد أن هذه هي الطريقة المثلى لنكون عظماء وفاعلين في المجتمع . على الصعيد الآخر، نحن لم نعلّم أذهاننا أن تكون متقدة وشغوفة بالعلم، و"علم" كلمة واسعة لا تحتكر فقط مجالات الفيزياء والكيمياء والأحياء، إنما كل أمور الحياة عبارة عن علم يُدرّس ويؤخذ بالحسبان . في أي مكان وعند أي ظرف هناك فرصة مناسبة لتعلم شيء جديد، فالحياة صاخبة بالقصص التي ستمدنا بالخبرات والتجارب . إن درب العظمة ليس محصوراً على أولئك الذين تربعوا على القمم منذ مئات السنين، الاقتداء بهم أمر رائع، لكن بنفس الوقت من المهم أن نعي أمراً مهماً وهو أننا مهما فعلنا في سبيل تقليد أسلوبهم الحياتي فإن لا فائدة تذكر ما دمنا لم ندرب أذهاننا على الاستفادة من كل موقف كدرس وعبرة وإن لم ندرب حواسنا على أن تكون مرهفة، علينا أن نصيخ السمع لصوت الحياة من حولنا ونفتح أعيننا على كل المناظر، ففي كل مكان هناك درس ينتظر أن نتلقاه . إن الناس، كل الناس، هم حصص عظيمة لأخذ العلم، ليس فقط أولئك الذين نقتدي بهم، بل حتى أولئك الذين نكره أن نكون مثلهم . مايكل غلِب مؤلف كتاب "كيف تفكر على طريقة ليوناردو دافنشي؟" يقول: "تعلم من الذين لا تعتبرهم مثالاً يحتذى، إن أنجح الوسائل للتعلم من الأخطاء هي ترك الآخرين يرتكبون الأخطاء أمام عينيك، أنا لا أنكر أنه لأمر رائع أن تتخذ في الحياة مثالاً أعلى وتسعى، لا إلى الوصول إلى مستواه وحسب، بل وحتى إلى منافسته والتفوق عليه . ولكن بمقدورك أيضاً أن تتعلم من تصرف الفاشلين . أنا شخصياً تعلمت الإصغاء من أحد أساتذتي في المدرسة، الذي كان يمضي الوقت وهو يدندن ولا يصغي لتلميذ أراد مناقشته في موضوع ما، كذلك كان هناك مدرب الرياضة يحتقر اللاعبين الذين يشرف على تدريبهم فتعلمت ألا أكون مثله، هكذا أجد نفسي مديناً، ليس لأولئك الذين اتخذتهم مثالاً أعلى في الحياة، بل إلى الذين لم أعتبرهم يوماً قدوة يحتذى بها، لقد تعلمت منهم ما ليس عليّ فعله" . افتح ذهنك للعالم وراقب كل شيء، تعلم من كل شيء . ستنمو الحكمة داخلك تدريجياً ولوهلة سترى أن عالماً آخر تشكل داخل رأسك، عالم من الحكمة والدروس والعبر والقصص التي سيصغي إليها الناس بإعجاب وتهافت، هذا النوع من الأشخاص هم بالضبط من سيغيرون أنفسهم أولاً ومن ثم العالم . يقول مؤلف الكتاب الشهير "الاتفاقيات الأربع" الذي ترجم إلى 38 لغة الفيلسوف الدون ميغل رويز: "العقل البشري أشبه بأرض خصبة حيث تزرع فيها البذور باستمرار" . ابدأ اليوم بزراعة أرضك!

------------------------------------------------------- -

لقراءة المقال من المصدر اضغط الرابط التالي:

http://www.alkhaleej.ae/supplements/page/1e995e28-42a1-4bec-a1be-a5ac69e91d31