انثر أفكارك ولا تندم

توليد الأفكار الخلاقة وابتكارها مهارة وفن لا يتمتع به الجميع، وأصبح الأشخاص الأكثر إثراءً ومعلومات هم الذين يقدمون مقترحات ويسعون دوماً لإيجاد الحلول، وهم الأكثر حيوية وديناميكية في كل الوظائف والأعمال التي تريد التطور والتقدم، أن تكون إنساناً يتميز بالحيوية الفكرية ودوماً متقد الذهن بالجديد وتقديم المقترحات، فأنت فريد وأمثالك قلة في عالم الأعمال على وجه الخصوص. في هذا العصر تحديداً، حيث تكثر التقنيات التي باتت تحتل جانباً كبيراً من وظائف العقل وتقوم بدوره، وبالتالي بات هناك ما يشبه الترهل الذهني عن البعض من الناس لدرجة تسأل أحدهم: ستة وثلاثون تقسيم ستة كم؟ فيخرج جهاز الجوال من جيبه ليقوم بعمل الحسابات، فقد نسي أن ستة في ستة يساوي ستة وثلاثين، وبالتالي فإنه لا داعي للحاسبة الإلكترونية، فضلاً عن الأثر البالغ والخطير للألعاب الإلكترونية على أطفالنا والتي جعلت عقولهم مرهقة تماماً ومحملة بمواد – إذا صح التعبير – لا فائدة منها ولن تساعدهم في حل أي من مصاعب الحياة اليومية. لكن كيف نستطيع أن نتمتع بصفة المرونة والتفكير الدائم المستمر، أو بالمقدرة على إنتاج أفكار ناجحة يمكن تطبيقها؟ كيف يمكننا أن نجعل عقولنا متقدة وفي عمل مثمر دائم وتتمتع بالمرونة واللياقة الدائمة؟ هناك جملة معايير أولها الاستعداد النفسي، فلا بد أن يكون لديك الحماسة والقدرة والثقة التامة بمعلوماتك وبعقلك، ثانياً لابد أن تستخدم طريقة مثلى في هذا السياق وهي تتعلق بتطوير معارفك ومعلوماتك، وهذا لن يأتي إلا بالقراءة، ونوعيتها في أحيان كثيرة. فعندما تقرأ في السير الذاتية للمبدعين على سبيل المثال فأنت ستتعرف على كيفية حلهم وتعاملهم مع المشاكل والصعاب التي اعترضتهم، ببساطة تكتسب خبرات أنت في أمس الحاجة لها. لكن لا تتوقع أن تتوجه نحو القراءة مباشرة وتستفيد منها وأنت فيما مضى كنت بعيداً عنها، فالأمر يحتاج للتعود وتدريب العقل بالتدرج في القراءة حتى تصل لمرحلة الانطلاق واللياقة والاستعداد الذهني لقراءة كتاب كامل دون ملل. عندها ستجد عقلك دوماً بجانبك ولن يخذلك بل يولد لك الأفكار واحدة وراء الأخرى، ستجده دوماً متوثباً ومتقد وفي انطلاق دائم. يقول الشاعر الأمريكي روبرت فروست: «الفكرة هي عمل ترابط». وهو محق تماماً. لنحاول دوماً ربط الواقع بمحاولة التجديد والابتكار سواء في منزلك أو عملك أو في كل مكان توجد فيه، دوماً ضع أفكاراً جديدة وانثرها ولا تندم فأنت أولاً وأخيراً ستكسب دون شك.

119610.jpg

لقراءة المقال من المصدر انقر على الرابط التالي:

http://alroeya.ae/2014/09/14/179198/